NeXt VeT
المنتدى هنا زى الفل و مش محتاج سجل بسرعة و أدخل على طول و إستمتع معانا بأحلى الأوقات ... منتدى بحق و حقيقى مش لعب عيال و تحدى يلا مستنى أيه سجلو شارك باقى الأعضاء فى الأقسام المختلفة ... الحصريات بجد عندنا و بس......

امجــد الـشيـخ مقرر اسرة نكست فيت يرحب بكم
ويتمني لكم قضاء اجمل الاوقات معنا


التهاب الأنف والرغامي المعدي في الأبقار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التهاب الأنف والرغامي المعدي في الأبقار

مُساهمة من طرف dr:sniper في الإثنين فبراير 09, 2009 6:00 pm

التهاب الأنف والرغامي المعدي في الأبقار
Rhinotrocheitis I.B.R Infectious Bovine( BVD)

مرض فيروسي حاد يصيب الجهاز التنفسي ويتميز بإلتهاب وأوديما ونزيف وتنكرز الأنسجة المخاطية للممرات التنفسية وظهور بثور على الأعضاء التناسلية في كل من ذكور وإناث الحيوان وقد يكون له له عدة أشكال أخرى كالشكل الإجهاضي، العيني، المعدي معوي والدماغي السحائي.

المسبب للمرض
فيروس ينتمي لعائلة القوباء الحلقية ( Herpesviridae ) جميع عترات هذا الفيروس لاتختلف أنتيجينيا ، إلا أنها تختلف من حيث ضراوتها.


إنتقال الفيروس
ينتقل المرض إما بالإختلاط المباشر بالحيوانات المرضة أو الحاملة للمرض أو الإتصال الغير مباشر عن طريق الطعام الملوث بالبول والإفرازات الأنفية والفمية والروث ، أو عن طريق الإحتكاكبالأجنة المجهضة. وهناك إعتقاد بإمكان نقل المرض عن طريق الرزاز والحشرات. والمرض غالبا ما يصيب الأبقار في عامها الأول وحتى عمر 2-3 سنوات، وهو أقل حدوثا بين الأبفقار الأكبر سنا . الأغنام يمكن أن تصاب بهذا المرض وهي بدورها تستطيع نقله إلى الأبقار.

الأعراض الإكلينكية
نسبة النفوق عند الأبقار الناضجة من 3-10% بينما تكون مرتفعة أكثر عند العجول .يظهر ا لشكل التنفسي عند الأبقار بعمر من 6 أشهر فما فوق وتكون فترة حضانته من 3- 8 أيام ونسبة الإصابة فيه 50 -100 % ونسبة النفوق 25%
-يبدأ المرض بارتفاع درجة حرارة الحيوان(حمى) تصل حتى 41-42 درجة مئوية مع سعال وصعوبة تنفس تترافق مع سيلانات أنفية مصلية تتحول إلى قيحية مدممة مع تقدم الحالة وحدوث العدوى الثانوية مع تشكل بؤر نخرية على مخاطية الأنف ،وتلتهب ملتحمة العين ،وتكون الأعراض أخطر عند العجول والأبقار الفتية مما هي عليه عند الأبقار الناضجة .
-الشكل العيني يظهر عند جميع الأعمار ويكون على شكل التهاب ملتحمة العين واحمرار وتورم فيها مع سيلانات عينية مصلية تتحول إلى قيحية لاحقا وتظهر عتامة في القرنية من المركز للمحيط وقد يحدث في بعض الأحيان عمى.
-التهاب الدماغ والنخاع السحايا يصيب العجول بعمر أقل من 6 أشهر و تكون نسبة النفوق 100% يبدأ على شكل إرتعاشات عصبية وهيجان وخوار ونوبات مؤقتة في البداية تتحول إلى مستمرة فلا يستطيع الحيوان الحركة فيسقط على الأرض وينفق.
-الشكل الإجهاضي وتصاب فيه الأبقار الحوامل وغالباً ما يحدث الإجهاض بدون مضاعفات


حمى وتنفس سريع مترافق مع إفراز أنفي


تورم (وزمة) جفون العين وإدماع


احتقان فتحة الأنف إفراز أنفي قيحي لعاب رغوي احتقان الملتحمة وإدماع


تورم جفون العين واحتقان الملتحمة


(نزيف) الغشاء المخاطي في العظم المفتول


تشكل غشاء كاذب للحنجرة


غشاء مهبلي محمر ومصفر/آفات رمادية اللون

التشخيص
يساهم كل من تاريخ المرض والأعراض الإكلينيكية والتغيرات التشريحية مساهمة كبيرة في الوصول إلى تشخيص للمرض. ونظرا لتشابهها مع أعراض أمراض أخرى يجب إجراء التشخيص المقارن و الإستعانة بالمعمل لتأكيد التشخيص. يمكن عزل الفيروس بإستخدام الإفرازات الأنفية واللعابية ومستخلص من التسلخات الفمية للحيوانات المصابة كأنتيجين تحقن في خلايا الزرع النسيجي والتعرف عليها بإستخدام إختبار التعادل الفيروسي ، إختبار الإليزا أو الفحص الفلورسنتي. كذلك يمكن فحص عينات مزدوجة من مصل نفس الحيوان أو عينات من أمصال حيوانات مختلفة في مراحل متقدمة ومتأخرة من المرض سيرولوجيا.

العلاج
لايوجد علاج نوعي للقضاء على الفيروس المسبب للمرض ولكن يمكن إستخدام بعض العلاجات للقضاء على العدوى الثانوية مثل المضادات الحيوية طويلة المفعول إذا لزم الأمر ، كذلك خفضات الحرارة ومضادات الإلتهاب وموسعات الشعب التنفسية والمهدئات وطاردات البلغم.

السيطرة على المرض
يمكن التحكم في نسبة الإصابة بالمرض في البلدان التي يتوطن بها عن طريق برامج التحصين ، وغالبا ما يكون التحصين إجباريا. أما في البلدان الخالية من المرض فيمكن التخلص من العدوى الطارئة للمرض عن طريق الذبح يصاحبه التطهير لحظائر الحيوان والتخلص من الجثث بحرقها أو دفنها . ورغم أن هذه الطريقة غالية التكاليف ، إلآ أنها تعتبر أكثر الطرق فاعلية للتخلص من الوباء.

--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
سادسا: اللسان الأزرق
Blue Tongue

مرض فيروسي ينتقل عن طريق الدم ولا ينتقل بالتماس المباشر . نسبة النفوق فيه قليلة إذا تم تقديم العلاج والعناية المناسبة وذلك لأن أكثر حالات النفوق تحدث نتيجة العدوى الثانوية
نسبة إصابة الأبقار بهذا المرض قليلة جداً مقارنة بالأغنام ويظهر المرض عند الأبقار بشكل خفي إلى تحت حاد وتكون الأعراض أخف حدة مما هي عليه عند الأغنام فيظهر بشكل رأسي أو ظلفي أو إجهاضي

المسبب للمرض
فيروس ينتمي لعائلة ريوفيريدي Reoviridaeجنس أوربيOrbivirus

الأعراض الإكلينكية
فترة الحضانة من 6- 8 أيام ، تحدث حمى بسيطة مع احتقان شديد للغشاء المخاطي للفم و توذم ونزوف وقرحات على الشفاه واللسان والوسادة السنية والذي يترافق بسيلان لعابي غزير ذو رائحة كريهة كما يشاهد فيما بعد احتقان وتوذم وتقرح المخطم وسيلان أنفي مصلي مخاطي وأحيانا ًيتطور إلى نتح مدمم من الأنف يؤدي لتشكل قشور على المخطم ويحدث توذم واحمرار الملتحمة و الجفون وسيلان دمعي كما يلاحظ احمرار عند قاعدة القرون ورؤوس الحلمات وتاج الظلف و في المناطق الخالية من الشعر
وقد تحدث اختلاجات في الحركة وتوذم في عضلات الرقبة والظهر والكفل والأطراف وصعوبة في الحركة و في الشكل الظلفي يلاحظ احمرار والتهاب منطقة التاج وتعقد الحالة يؤدي إلى التهاب الصفائح الحساسة وعرج وسقوط الأظلاف وفي الشكل الإجهاضي تجهض الحوامل أو تلد مواليد مشوهة .

احمرار شديد على المخطم الذي يبدو وكأنه محروق إضافة لوجود القشور


احتقان شديد على مخاطية الفم


تآكلات على اللثة وداخل مخاطية الفم


تقرحات على الحلمات

التشخيص
يساهم كل من تاريخ المرض والأعراض الإكلينيكية والتغيرات التشريحية مساهمة كبيرة في الوصول إلى تشخيص للمرض. ونظرا لتشابهها مع أعراض أمراض أخرى يجب إجراء التشخيص المقارن و الإستعانة بالمعمل لتأكيد التشخيص. يمكن عزل الفيروس بإستخدام الإفرازات الأنفية واللعابية ومستخلص من التسلخات الفمية للحيوانات المصابة كأنتيجين تحقن في خلايا الزرع النسيجي والتعرف عليها بإستخدام إختبار التعادل الفيروسي ، إختبار الإليزا أو الفحص الفلورسنتي. كذلك يمكن فحص عينات مزدوجة من مصل نفس الحيوان أو عينات من أمصال حيوانات مختلفة في مراحل متقدمة ومتأخرة من المرض سيرولوجيا.

العلاج
لايوجد علاج نوعي للقضاء على الفيروس المسبب للمرض ولكن يمكن إستخدام بعض العلاجات للقضاء على العدوى الثانوية مثل المضادات الحيوية طويلة المفعول إذا لزم الأمر ، كذلك خفضات الحرارة ومضادات الإلتهاب.

السيطرة على المرض
يمكن التحكم في نسبة الإصابة بالمرض في البلدان التي يتوطن بها عن طريق برامج التحصين ومنع رعي الأغنام بالقرب من أماكن رعي الأبقار أو مزارع التربية. أما في البلدان الخالية من المرض فيمكن التخلص من العدوى الطارئة للمرض عن طريق الذبح يصاحبه التطهير لحظائر الحيوان والتخلص من الجثث بحرقها أو دفنها . ورغم أن هذه الطريقة غالية التكاليف ، إلآ أنها تعتبر أكثر الطرق فاعلية للتخلص من الوباء.
مع خالص تحياتي:-
د. امجد عبد الله الشيخ
كلية الطب البيطري م السادات
منتدى طلبة طب بيطري السادات


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






avatar
dr:sniper
شخصية هامة
شخصية هامة

s m s : أَنْهى الحـــــديثَ ، ولمْ يفـطن لخطبـــتهِ إلاَّ الصَّــدى و الّلَظى في قَـــلْبِه الدَّامي

وجَلْجَــــــــلَتْ صرْخةُ المستـهزئينَ بهِ : فــــــاتَ الأوانُ ، فلا تركن لأوهــــــامِ

نســـــيْتَ أنَّ لنــــا ربًّــــــا نلــــوذُ بـــهِ إذا تَـــــــطَاوَلَ فـينا جَـــــــورُ حُــــكَّامِ
ذكر العذراء الثعبان
عدد الرسائل : 5173
العمر : 28
الموقع : next vet
العمل/الترفيه : طبيب بـــــــــــيطري
تاريخ التسجيل : 13/12/2008

http://nextvet.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى