NeXt VeT
المنتدى هنا زى الفل و مش محتاج سجل بسرعة و أدخل على طول و إستمتع معانا بأحلى الأوقات ... منتدى بحق و حقيقى مش لعب عيال و تحدى يلا مستنى أيه سجلو شارك باقى الأعضاء فى الأقسام المختلفة ... الحصريات بجد عندنا و بس......

امجــد الـشيـخ مقرر اسرة نكست فيت يرحب بكم
ويتمني لكم قضاء اجمل الاوقات معنا


الحمى القلاعية – مرض الفم والقدم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحمى القلاعية – مرض الفم والقدم

مُساهمة من طرف dr:sniper في الإثنين فبراير 09, 2009 6:03 pm

__


الحمى القلاعية – مرض الفم والقدم
Foot & Mouth Disease

مرض فيروسي حاد متعدد الأشكال ، شكل الفم ، الظلف ،الضرع و الشكل الخبيث الذي يصيب العجول . يتميز المرض بسيره الحميد إلا إذا ترافقت معه عدوى ثانوية ولكنه مميت عند إصابته للعجول . نسبة الإصابة تصل حتى 100% ولكن نسبة النفوق لا تتجاوز 5% عند الأبقار الناضجة وتزداد نسبة النفوق في العجول لتصل إلى 50-70% عند إصابتها بالشكل الخبيث .

المسبب للمرض
فيروس تم عزله لأول مرة في عام 1897 ، تم تصنيفه ضمن جنس الفيروسات المعوية Enterovirus ينتمي لعائلة الفيروسات البيكورنية Picornaviridae ويوجد سبعة عترات للفيروس تختلف عن بعضها من الناحية السيرولوجية والمناعية وهي: O , A , C, SAT-1 , SAT-2 , SAT-3 & Asia-1

إنتقال الفيروس
عن طريق الإختلاط بالحيوانات المصابة ( عن طريق الهواء الملوث ( وكذلك المنتجات الحيوانية الملوثة والأدوات الملوثة. وتعتبر جميع الحيوانات ذات الظلف المشقوق المستأنس منها والبرية قابلة للعدوى الطبيعية. بعض عترات الفيروس ذات ضراوة منخفضة لبعض فصائل تلك الحيوانات . ويعتبر القنفد وبعض الحيوانات البرية الأخرى قابلة للعدوى الطبيعية بجانب الحيوانات ذات الظلف المشقوق. كما أنه يمكن نقل عدوى فيروس الحمى القلاعية معمليا إلى العديد من حيوانات التجارب . وإنتقال العدوى للإنسان يعد أمرا نادر الحدوث إلا أن الإنسان يعتبر قادرا على نقل العدوى بطريقة سلبية.

الأعراض الإكلينكية
بعد فترة حضانة من 3-10 يوم تبدأ الأعراض على شكل حمى مؤقتة وامتناع الحيوان عن تناول الطعام والاجترار مع سيلان لعابي غزير ، وسخونة واحتقان مخاطية الفم ، لتبدأ بعدها الحويصلات بالتشكل على اللسان والشفاه واللثة والحنك والوسادة السنية ، وتكون صغيرة أو كبيرة وتحوي سائل ارتشاحي أصفر ورائق ، وبعد 2-3 يوم تتمزق هذة الحويصلات وتترك مكانها أماكن تعري وتقرحات مؤلمة على الغشاء المخاطي ، ويمكن أن تمتد هذة الآفات على طول القناة الهضمية . وقد تظهر الحويصلات على مخاطية الأنف والجهاز النفسي أو حول العين والأنف وقاعدة القرون أو على جلد مابين الظلفين وجلد الحلمات والضرع أو على مخاطية الفرج والمهبل .
الشكل الخبيث للمرض تصاب به العجول دون الستة أشهر وتنفق بشكل سريع قبل أو بعد ظهور الآفات الحويصلية بسبب التنخر الحاصل للعضلة القلبية.
تشريحياً يلاحظ استحالات في عضلات الجسم التي تبدو بلون رمادي أو بشكل لون اللحم المطهي ويشاهد على القلب خطوط تسبب ما يدعى بظاهرة القلب النمري .
يلاحظ على العجول النافقة تنكس وتنخر شديد في عضلة القلب مع توسع أجوافه وتكون الأحشاء محتقنة ونازفة .

زيادة في إفراز اللعاب


حويصلات قلاعية على الشفة


حويصلات على اللسان


تعري اللسان نتيجة انفجار قلاعة


حويصلات على حلمات الضرع


حويصلة منفجرة ما بين الظلفين


ظاهرة القلب النمري

التشخيص
لايمكن الإعتماد على الأعراض الإكلينيكية في تشخيص المرض ، لذلك يجب الأخذ في الإعتبار التشخيص المقارن حتى يمكن التمييز بين الأمراض المكونة للحويصلات عن طريق حقن خيل وخنازير وعجول قابلة للعدوى ( يؤتى بها من مناطق بعيدة عن منطقة الوباء ) بالمادة المشتبه بها حيث أن الفصائل الثلاثة من الحيوانات قابلة للعدوى بإلتهاب الفم الحويصلي ، بينما الأبقار والخنازير قابلة للعدوى بمرض الحمى القلاعية ، والخنازير وحدها قابلة للعدوى بالمرض الحويصلي. ومن الضروري جمع العينات المناسبة لتأكيد التشخيص معمليا ، ومن أهم تلك العينات السائل الموجود داخل القلاعات بعد جمعه بطريقة معقمة بالإضافة إلى كحتات من الإنسجة المتسلخة ووضعها في عبوات معقمة . وكذلك عينات مزدوجة من مصل نفس الحيوان أو عينات من أمصال حيوانات مختلفة في مراحل متقدمة ومتأخرة من المرض. جميع العينات سابقة الذكر يفضل تجميدها فورا أو وضعها في جلسرين وإرسالها إلى المعمل لإجراء الإختبارات التأكيدية مثل إختبار تثبيت المتمم – إختبار الترسيب في الآجار – إختبار تعادل الفيروس وإختبار الإليزا.

العلاج
لايوجد علاج نوعي يستطيع القضاء على الفيروس المسبب للمرض ولكن يعتمد العلاج في هذا المرض على الوقاية من حدوث العدوى الثانوية حيث يعطى الحيوان المضادات الحيوية ويتابع العلاج الموضعي حسب مكان تموضع الآفة
الفم : يغسل الفم بماء الخل 5% ثلاث مرات يومياً.
الأظلاف :تغسل بالماء والصابون ثم بمحلول مطهر ثم تدهن بمرهم أكسيد الزنك مع كبريتات النحاس وتلف الأظلاف بضماد وتدهن بالقطران
الضرع : يغسل بالماء الفاتر والصابون ثم بحمض البوريك4 %.

السيطرة على المرض
يمكن التحكم في نسبة الإصابة بالمرض في البلدان التي يتوطن بها عن طريق برامج التحصين ، وغالبا ما يكون التحصين إجباريا. أما في البلدان الخالية من المرض فيمكن التخلص من العدوى الطارئة للمرض عن طريق الذبح يصاحبه التطهير لحظائر الحيوان والتخلص من الجثث بحرقها أو دفنها . ورغم أن هذه الطريقة غالية التكاليف ، إلآ أنها تعتبر أكثر الطرق فاعلية للتخلص من الوباء.

مع خالص تحياتي:-
د. امجد عبد الله الشيخ
كلية الطب البيطري م السادات


منتدى طلبة طب بيطري السادات



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






avatar
dr:sniper
شخصية هامة
شخصية هامة

s m s : أَنْهى الحـــــديثَ ، ولمْ يفـطن لخطبـــتهِ إلاَّ الصَّــدى و الّلَظى في قَـــلْبِه الدَّامي

وجَلْجَــــــــلَتْ صرْخةُ المستـهزئينَ بهِ : فــــــاتَ الأوانُ ، فلا تركن لأوهــــــامِ

نســـــيْتَ أنَّ لنــــا ربًّــــــا نلــــوذُ بـــهِ إذا تَـــــــطَاوَلَ فـينا جَـــــــورُ حُــــكَّامِ
ذكر العذراء الثعبان
عدد الرسائل : 5173
العمر : 28
الموقع : next vet
العمل/الترفيه : طبيب بـــــــــــيطري
تاريخ التسجيل : 13/12/2008

http://nextvet.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى