NeXt VeT
المنتدى هنا زى الفل و مش محتاج سجل بسرعة و أدخل على طول و إستمتع معانا بأحلى الأوقات ... منتدى بحق و حقيقى مش لعب عيال و تحدى يلا مستنى أيه سجلو شارك باقى الأعضاء فى الأقسام المختلفة ... الحصريات بجد عندنا و بس......

امجــد الـشيـخ مقرر اسرة نكست فيت يرحب بكم
ويتمني لكم قضاء اجمل الاوقات معنا


اخر ملوك الصعيد .. الامير همام الهوارى

اذهب الى الأسفل

اخر ملوك الصعيد .. الامير همام الهوارى

مُساهمة من طرف dr:sniper في السبت سبتمبر 11, 2010 12:49 am

شيخ العرب الأمير همام بن يوسف بن احمد بن محمد بن همام إبن أبو صبيح سيبة ولد في (1709 م (1121 هـ) - وتوفي ( 7 ديسمبر 1769 م - ثامن شعبان من سنة 1183 هـ )
الجناب الأجل والكهف الأظل، الجليل المعظم والملاذ المفخم الأصيل الملكى ملجأ الفقراء ومحط الرجال الفضلاء والكبراء
شيخ العرب الأمير شرف الدولة همام بن يوسف بن احمد بن محمد بن همام إبن أبو صبيح سيبة ... عظيم بلاد الصعيد ومن كل خيره يعم القريب والبعيد"
بهذه الكلمات رثى الجبرتى واحدة من تلك الشخصيات الفذة التى تتابع ظهورها فى فترة آلام المخاض التى سبقت ولادة عصر اﻹستقلال الجديد لأمة بلغت من العمر عتيا وبدأت فى التململ من حكم العثمانيين.
ونــــــبـــــــدا على بركة الله

شيخ العرب الامير همام .. بكر الابناء الذكور للشيخ يوسف زعيم قبائل الهوارة ... تلك القبائل التى هاجرت إلى مصر من المغرب فى عهد الدولة .. الفاطمية وإستقرت فى صعيد مصر وتمتعت بقدر هائل من الثروة والنفوذ وسيطر شيوخها على مقاليد الأمور فى الصعيد حتى عام 1575 م (893 هـ). وكان مولد رجلنا، الذى آلت إليه زعامة قبائل الهوارة، فى فرشوط محافظة قنا سنة 1709 م (1121 هـ) .

وفى الشمال .. فى القاهرة .. وبينما كان على بيك الكبير يسعى إلى مشيخة البلاد ويتطلع إلى الإستقلال بها، كان الشيخ همام يعمل على مد سلطانه على ولاية جرجا التى كانت تضم كافة أقاليم الصعيد من المنيا إلى الشلال. ولم تبارح مخيلة على بيك، فى سعيه للخلوص بمصر من امبراطورية بنى عثمان أطياف اسلافه العظام من سلاطين المماليك والتى مازالت أعمالهم تنتصب شامخة فى قلب القاهرة .. والتى مازالت صور مواكبهم واصوات إحتفالاتهم قائمة لا تبرح ذاكرة المصريين. وهكذا كانت أيضا ذكرى ثوروة الهوارة بزعامة الأمير حصن الدين بن ثعلب (1253 م /651 هـ)، والتى إنتهت باستقلال الصعيد، حية فى نفوس الهوارة ومستقرة فى وجدان شيخهم همام.

وينجح على بيك الكبير فى مسعاه، فلا تهل سنة 1760 م حتى يصبح "عزتلو أمير اللواء على بك" كبيرا للمماليك ويتولى منصب شيخ البلد. ويمضى بعدها فى تثبيت مركزه بالتخلص من منافيسه من كبار المماليك من أمثال عبد الرحمن كتخدا وحسين بك كشكش وصالح بك شاهين. وأخذ فى تعزيز قوته العسكرية حتى بلغ عدد مماليكه الستة آلاف. ومضى فى تكوين التحالفات ونسج المؤامرات للقضاء على كافة القوى المنافسه له. وينتهى على بك من كبار المماليك الذين ينازعونه سلطانه فى معركة حاسمة دارت رحالها شمال بنى سويف فى سنة 1767 م / 1181 هـ، ليدخل بعد ذلك القاهرة وقد ثبتت أقدامه فى "إمارة مصر ورياستها.. وظهر بعد ذلك الظهور التام، وملك الديارالمصرية، والأقطار الحجازية، والبلاد الشامية، وقتل المتمردين وقطع المعاندين، وشتت شمل المنافقين، وخرق القواعد، وخرم العوائد"

وينجح الشيخ همام هو الآخر فى مساعيه،فلا تحل سنة 1767 م \ 1181 هـ حتى تصبح كافة أقاليم الصعيد، من المنيا إلى أسوان، تحت سيطرته.
ويمضى الرجل قدما فى تأسيس شبه دولة. فينشئ الدواوين لإدارة شئون الأراضى الواقعة تحت سيطرته ولرعاية العاملين فيها، ويشكل قوة عسكرية من الهوارة ومن المماليك الفاربن إلى الصعيد فـ "كان عنده من الأجناد والقواسة وأكثرهم من بقايا القاسمية إنضموا إليه وإنتسبوا إليه وهم عدة وافرة وتزاوجوا وتوالدوا وتخلقوا بأخلاق تلك البلاد ولغاتهم". وتشيع أخبار مجالسه التى كان يعقدها لسماع شكاوى الأهالى ولحل مشاكلهم ... يستوى فى ذلك الجميع، الغنى منهم والفقير، لا يستكنف من محادثة أجلافهم فكان "اذا جلس مجلسا عاما وضع بجانبه فنجانا فى قطنة وماء وردا فاذا إقترب منه بعض الأجلاف وتحادثوا معه وإنصرفوا مسح بتلك القطنة عينيه وشمها بأنفه حذرا من رائحتهم وصنانهم .وقد أدى النظام الذى وضعه الشيخ همام للأمن والعناية التى كان يبذلها لصيانة الترع والجسور إلى ازدهار الزراعة وتحقيق الرخاء للأهالى".

أنـه لمـا ذهـب محمـد بـك أبو الذهب إلى جهة قبلي لمنابذة شيخ العرب همام وجرى بينهما الصلح على أن يكون لهمام من حدود برديس وتم الأمر على ذلك ورجـع محمـد بـك إلـى مصـر أرسـل علـي بـك يقـول له‏:‏ إني أمضيت ذلك بشرط أن تطرد المصريين الذين عندك ولا تبقي منهم أحدًا بدائرتك‏.‏
فجمعهم وأخبرهم بذلك وقال لهم‏:‏ اذهبوا إلى أسيـوط واملكوهـا قبل كل شيء فإن فعلتم ذلك كان لكم بها قوة ومنعة وأنا أمدكم بعد ذلك بالمال والرجال فاستصوبوا رأيه وبادروا وذهبوا إلى أسيوط فملكوا أسيوط وتحصنوا بها وهرب من كان فيها ووردت الأخبار بذلك إلى علي بك

وهكذا كان الصدام بين الرجلين محتوما، فيحشد له على بك الكبير ثلاثة جيوش ويجمع قوادها ويوصيهم قائلا: "إذهبوا إلى أسيوط وإملكوها. وتدور المعركة الفاصلة فى يونيو 1769 م (1183 هـ) عند جبانة أسيوط لتسفر عن إنتصار ساحق لجيوش على بك الكبير. وبعدها "أقامو بأسيوط أياما ثم ارتحلوا إلى قبلى بقصد محاربة همام والهوارة. وإجتمع كبار الهوارة مع من إنضم إليهم من الامراء المنهزمين .. فراسل محمد بك ... محمد بك أبو الدهب مملوك على بك الكبير - ليراسل اسماعيل أبو عبد الله ابن عم همام وإستمالته ومناه برياسة البلاد حتى ركن إلى قوله وصدق تهويماته وتقاعس وتثبط عن القتال وخذل طوائفه ولما بلغ شيخ العرب همام ما حصل ورأى فشل القوم خرج من فرشوط وتركها بما فيها من الخيرات وذهب الـى جهـة اسنـا فمات في ( ثامن شعبان من سنة 1183 هـ - 7 ديسمبر 1769 م) ودفن في بلدة تسمى "قمولة"(1) فقضى عليه بها رحمه الله‏.‏ مكمودا مقهورا. ووصل محمد بك ومن معه فرشوط فلم يجدوا مانعا فملكوها ونهبوها واخذوا جميع ما كان بدوائر همام وأقاربه وأتباعه من ذخائر وأموال وغلال وزالت دولة شيخ العرب همام من بلاد الصعيد من ذلك التاريخ كأنها لم تكن "




avatar
dr:sniper
شخصية هامة
شخصية هامة

s m s : أَنْهى الحـــــديثَ ، ولمْ يفـطن لخطبـــتهِ إلاَّ الصَّــدى و الّلَظى في قَـــلْبِه الدَّامي

وجَلْجَــــــــلَتْ صرْخةُ المستـهزئينَ بهِ : فــــــاتَ الأوانُ ، فلا تركن لأوهــــــامِ

نســـــيْتَ أنَّ لنــــا ربًّــــــا نلــــوذُ بـــهِ إذا تَـــــــطَاوَلَ فـينا جَـــــــورُ حُــــكَّامِ
ذكر العذراء الثعبان
عدد الرسائل : 5173
العمر : 28
الموقع : next vet
العمل/الترفيه : طبيب بـــــــــــيطري
تاريخ التسجيل : 13/12/2008

http://nextvet.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اخر ملوك الصعيد .. الامير همام الهوارى

مُساهمة من طرف dr:sniper في السبت سبتمبر 11, 2010 12:51 am





avatar
dr:sniper
شخصية هامة
شخصية هامة

s m s : أَنْهى الحـــــديثَ ، ولمْ يفـطن لخطبـــتهِ إلاَّ الصَّــدى و الّلَظى في قَـــلْبِه الدَّامي

وجَلْجَــــــــلَتْ صرْخةُ المستـهزئينَ بهِ : فــــــاتَ الأوانُ ، فلا تركن لأوهــــــامِ

نســـــيْتَ أنَّ لنــــا ربًّــــــا نلــــوذُ بـــهِ إذا تَـــــــطَاوَلَ فـينا جَـــــــورُ حُــــكَّامِ
ذكر العذراء الثعبان
عدد الرسائل : 5173
العمر : 28
الموقع : next vet
العمل/الترفيه : طبيب بـــــــــــيطري
تاريخ التسجيل : 13/12/2008

http://nextvet.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اخر ملوك الصعيد .. الامير همام الهوارى

مُساهمة من طرف dr:sniper في السبت سبتمبر 11, 2010 12:52 am

حين تقرأ ملاحظة عابرة للشيخ رفاعة الطهطاوي في كتابه الشهير "تخليص الإبريز" أن مصر شهدت جمهورية التزامية مِثل تلك التي أرادها أنصار الحرية في فرنسا فلك أن تعجب!! وحين تعلم أنها كانت في الصعيد، ورئيسها هو شيخ العرب "همام" الهواري فربما تشعر بالفضول، ثم تنسى الأمر كله، لتفاجأ بعدها أن هناك مسلسلا تم تصويره عن ذات الشخصية، وأنه من بطولة الفنان يحيى الفخراني، فلا بد أن يسيطر عليك الفضول دون رجعة هذه المرة؛ لتعرف مَن هو الشيخ "همام"؟ وهل كان أول رئيس جمهورية مصرية؟

من هو "همام" الحقيقي؟!
ينتمي الشيخ "همام" لقبيلة "هوّارة" التي تنسب نفسها إلى الحسين رضي الله عنه، ووفدت إلى مصر من المغرب، واستقرت أولا في البحيرة، ثم ثاروا في عهد السلطان "برقوق" المملوكي، فكسر شوكتهم ونفاهم إلى الصعيد؛ حيث لم تنقطع ثوراتهم المتكررة. أما في العهد العثماني، فقد اقتصر العرب على الثورة؛ للتهرّب من أداء الأعباء المادية المفروضة عليهم من الدولة، دون أن يكون الغرض هو الانفصال عن الدولة العثمانية. كذلك تحوّلت علاقتهم بالمماليك من العداء التام، إلى إيواء بعض الفارين منهم، ومساعدتهم لاسترجاع نفوذهم المفقود في القاهرة مقابل بعض الامتيازات، وإن كان هذا لا يمنع وقوع منافسة بين الهوّارة والمماليك على الأراضي الزراعية، والحصول على حق الالتزام عنها (وهو باختصار يقضي بدفع الملتزم مبالغ معينة للدولة على مساحات محددة من الأراضي مقابل جمع الضرائب من الفلاحين، والاحتفاظ بفائض هذه الضرائب كأرباح لهم)، أو الثورة وعدم تقديم المال والغلال المطلوبة لوالي جرجا المملوكي الذي اتّسعت ولايته لتشمل الصعيد كله، وبالتالي يتعلّق مستقبله بعلاقته بقبائل العرب، خاصة قبيلة "الهوّارة".

شيخ العرب
وسط معادلة موازين القوة المعقّدة هذه وُلِد الشيخ "همام بن يوسف" في قرية "فرشوط" في محافظة قنا لأسرة واسعة الثراء والنفوذ هي الأسرة الهمامية، اشتُهر بالكرم ورعايته للعلماء وعلاقته المتميّزة بالفلاحين وحمايته لهم من غارات العربان.

ورث عن والده وجدّه القوة والنفوذ كأحد أبرز الملتزمين من هوارة؛ فورث زعامة قبيلته، وتلك الأراضي الشاسعة الممتدة من المنيا إلى أسوان. لكنه لم يكتفِ بالأراضي التي ورثها، بل قام بتوسعة نطاق أملاكه على حساب بعض القبائل الأخرى ومماليك رأوا أنهم لا يستطيعون أن يقفوا أمام شيخ العرب، الذي تمتع بعلاقات طيبة مع العديد من الأمراء المماليك، وتدخّل أكثر من مرة في الخلافات والمنازعات بين العصبيات المملوكية، دون أن يدري أن هذا الأمر كفيل بأن يقلب حالته رأسا على عقب.

تجاوز الخطوط الحمراء
قام الشيخ "همام" بما اعتبره بعض المماليك تجاوز بعض الخطوط الحمراء، باقتراض أموال من "إبراهيم جاويش" المملوكي؛ حيث اشتُرط أنه إذا لم يتمكّن شيخ العرب من السداد أن يتنازل لـ"جاويش" عن أراضيه بنواحي برديس.

لكن الأمر لم يكن أكثر من مجرد تحدٍّ من الأمير "همام"، بأن امتنع عمدا عن سداد مال ربما لم يكن في حاجة إليه؛ للضغط على الأمير "إبراهيم" بأن يترك له بعض الأراضي القريبة من دائرة نفوذ "همام"، وقد أيد "همام" في هذا الأمير "عثمان الفقاري".

فتسبب "همام" في حدوث فتنة بين الأميرين انتهت بانتصار "إبراهيم جاويش"، لكنه طبقا لمقتضيات الواقع تنازل لأحد أقرباء الشيخ "همام" عن الأراضي الواقعة ناحيتي "سمهود" و"خلجان" اعترافا منه بنفوذ هوارة القوي في الصعيد.

لكن كان لـ"إبراهيم بك" تابع تعلّم جيّدا من الدرس، وأضمر في نفسه أن يتخلّص من كل مراكز القوى، وبهذه العزيمة بدأ "علي بك" مشواره الطموح.

الجولة الأولى
ظهر "علي بك الكبير" على مسرح الأحداث بعد وفاة أستاذه "إبراهيم جاويش"، واستطاع بذكائه أن يوقع بين منافسيه على منصب مشيخة البلد واحدا بعد الآخر، وحاول الإيقاع بين "حسين بك كشكش" و"صالح بك القاسمي" بتعيين الأول حاكما لـ"جرجا" بدلا من الثاني الذي أمر بنفيه إلى رشيد ثم إلى دمياط، لكن الأخير لجأ إلى المنيا عند حليفه "همام"، الذي ظهر كحجر عثرة في وجه مخطّطات "علي بك الكبير"، فاستطاع أن يهزم الحملة التي أرسلها "حسين بك كشكش"، ثم أخيرا تحالف الاثنان؛ "صالح" و"حسين"، فاستطاعا هزيمة "علي بك"، ونفيه إلى الشام، فاستعاد الأول ولاية "جرجا"، وسيطر الثاني على القاهرة.

الجولة الثانية
لكن "علي بك" لم يستسلم، وعاد إلى القاهرة متظاهرا بالندم والتوبة، فانخدع خصومه فيه وولّوه حكم منطقة بعيدة عن القاهرة ليأمنوه، لكنه عاد للتمرّد مرة أخرى، فتم نفيه أخيرا إلى المنيا ليجد نفسه مضطرا للتحالف مع عدوه القديم "صالح بك"، وذلك الشيخ الهواري "همام" الذي تمتد قوته في الصعيد بأهله وعشيرته عدة قرون. أدرك الشيخ "همام" بثاقب نظره أن "علي بك" يمتلك من العزيمة والقوة ما يمكنه من تحقيق أحلامه، فتوسط بينه وبين "صالح بك"؛ ليساعده على استرجاع نفوذه في القاهرة، مقابل أن يضمن "علي بك" ولاية "جرجا" مدى الحياة لـ"صالح بك القاسمي"، ومن ثم توطيد نفوذ "همام" مدى الحياة كذلك.

وعندما انتصر "علي بك" على أعدائه في شمال بني سويف وتخلّص من "حسين كشكش" وأعوانه، اعتقد حليفه الهواري أن المعركة انتهت، لكن لم يكن يدري أنه كان بصدد معركة أخرى.

مراوغة
حين نجح "علي بك" في خداع "صالح بك القاسمي" واستدراجه لاجتماع في القاهرة ثم أغرى بعض أتباع "القاسمي" باغتياله، أيقن الشيخ "همام" أن الدور قادم عليه، لكنه لم يشأ أن يبدأ بالصدام مباشرة، وأن يراوغ خصمه، فوافق على الاكتفاء بأرضه في قنا وأسوان فحسب دون الصعيد كله، وتنازل عن التزامه هدية لقائد "علي بك" وهو "محمد أبي الذهب" رغبة في استمالة الأخير؛ ليثني سيده عن القضاء على "همام"، بعد أن انفرد "علي بك" بالسلطة في القاهرة، وأقصى كل منافسيه. لكن "علي بك" لم يكتفِ بهذا النصر المبدئي؛ فطلب من شيخ العرب أن يطرد المماليك الفارين عنده إثباتا لحُسن النية، فأدرك "همام" أن المعركة لا مفرّ منها، وكان عليه أن يخوض معركة أخيرة.

نفرة الهواري الأخيرة
اتفق "همام" مع الأمراء المماليك عنده على الهجوم على أسيوط وانتزاعها تمهيدا لنزول القاهرة والقضاء على "علي بك"؛ فأمدّهم بالرجال والأموال والذخائر، وقد تكلل مسعاهم فعلا بالنجاح وسيطروا على أسيوط.

بدا عندئذ لـ"علي بك" أن الموقف بلغ ذروته، وأن معركته مع "همام" هي التي ستحدد مستقبل نفوذه في مصر، فلم يدّخر جهدا في إرسال جيش ضخم لمعاونة جيش "أيوب بك" (واليه الجديد على جرجا)، واستعان بالمرتزقة إلى جانب جيش لـ"خليل بك" و"محمد بك أبي الذهب"، فتقابل الفريقان أمام أسيوط وكان النصر حليفا لـ"علي بك"؛ بسبب خبرة جنوده ووفرة عددهم، ثم أصدر قرارا لـ"أبي الذهب" بالتوجّه رأسا إلى "فرشوط" للقضاء على شيخ العرب نهائيا.

وزيادة في الاحتياط لجأ "علي بك" إلى سلاحه المفضّل وهو الخيانة، فأغرى ابن عم همام وهو "إسماعيل أبو عبد الله" بخيانة قريبه والانسحاب برجاله، ويبدو أن شيخ العرب كان يثق في ابن عمه هذا كثيرا، فزادت الخيانة من هم شيخ العرب، فترك عاصمته "فرشوط" ومات مقهورا في قرية "قمولة".

وبهذا انتهت سيرة شيخ العرب "همام"، وقبل أن يُسدل الستار على هذه النهاية الحزينة، نرى "محمد بك أبا الذهب" وهو يدخل "فرشوط" وينهبها، ثم يصطحب "درويش" ابن همام معه إلى القاهرة؛ لتوفيق أوضاع الهوارة في مرحلة ما بعد "همام"، لينتهي فصل زاهر من حياة الصعيد حفل بالأمن والرخاء.

هل كانت جمهورية؟
أعتقد في نهاية المقال أن وصف "الطهطاوي" ومن بعده لويس عوض لم يكن موضوعيا ودقيقا؛ لأننا رأينا أن "همام" لم يستقلّ بالصعيد ويحكمه، لكنه مجرد رجل نافذ واسع الثراء نال التزام أراضيه بموافقة الدولة ورضاها، ويدل على هذا الحجج الصادرة بحقه في تولّي الالتزام عن تلك الأراضي، أما احتياجه لجيش من الموظفين والمباشرين فذلك لاتساع أعماله، وأما ما يخصّ مجالسه واستماعه لمشورة أهله وشكاوى الفلاحين فذلك راجع إلى الأعراف والتقاليد القَبَلية، لا لقيم جمهورية لا يفهمها الشيخ "همام" ولا قبيلته. حتى حين أراد الثورة على "علي بك"، كانت وسيلته هي مساعدة أمراء مماليك منافسين لا إعلان الاستقلال عن القاهرة أو عن السلطان العثماني.

وقبل أن ننهي المقال دعونا نستمع إلى ذلك الموّال الذين ينعي نهب "فرشوط" وقصر شيخها المهزوم:
هيــاك يا باب هيـــاك بس ضبتك غيّروهاتسعين أوضة وشباك في تلايلك كسّروها




avatar
dr:sniper
شخصية هامة
شخصية هامة

s m s : أَنْهى الحـــــديثَ ، ولمْ يفـطن لخطبـــتهِ إلاَّ الصَّــدى و الّلَظى في قَـــلْبِه الدَّامي

وجَلْجَــــــــلَتْ صرْخةُ المستـهزئينَ بهِ : فــــــاتَ الأوانُ ، فلا تركن لأوهــــــامِ

نســـــيْتَ أنَّ لنــــا ربًّــــــا نلــــوذُ بـــهِ إذا تَـــــــطَاوَلَ فـينا جَـــــــورُ حُــــكَّامِ
ذكر العذراء الثعبان
عدد الرسائل : 5173
العمر : 28
الموقع : next vet
العمل/الترفيه : طبيب بـــــــــــيطري
تاريخ التسجيل : 13/12/2008

http://nextvet.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى